التقرير العربي المقارن لمدى إعمال توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال

تقديم التقرير

 

في سياق ما جاء في الإطار العربي لحقوق الطفل، وتنفيذ أهداف الخطة العربية الثانية للطفولة (2004-2015) بشأن حماية الأطفال، حرصت إدارة الأسرة والطفولة باعتبارها الأمانة الفنية للجنة الطفولة العربية، على متابعة الجهود العربية والدولية لوقف العنف ضد الأطفال، وبشكل خاص دراسة الأمين العام للأمم المتحدة حول وقف العنف ضد الأطفال (2006)، حيث شاركت في المشاورات الإقليمية، التي عقدت بهدف متابعة جهود الدول العربية لمناهضة العنف ضد الأطفال. وفي أعمال لجنة التسيير الإقليمية التي نظمت المؤتمرات الإقليمية لوقف العنف ضد الأطفال (القاهرة 2005، 2006، 2007).

          وتجلى التقدير لجهود جامعة الدول العربية، من خلال ما أشار إليه تقرير الخبير المعني بإجراء دراسة الأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال – السيد باولو بينهيرو – والمقدم إلى الجمعية العامة، الذي أشاد بجهود ودور جامعة الدول العربية في تنظيم المشاورات الإقليمية.

          وتنفيذا لتوصيات لجنة الطفولة العربية في دورتيها الثانية عشر والثالثة عشرة (دمشق 2006 والقاهرة 2007)، تم إدراج موضوع العنف ضد الأطفال كبند دائم على جدول أعمال لجنة الطفولة العربية، وإنشاء لجنة متابعة عربية منبثقة عن لجنة الطفولة العربية تسمى "لجنة متابعة توصيات دراسة الأمم المتحدة حول وقف العنف ضد الأطفال" بحيث تكون مهمتها متابعة تنفيذ الدول العربية للتوصيات التي وردت في دراسة الأمم المتحدة.

          وقد عقدت خمسة اجتماعات للجنة المتابعة منذ إنشائها، بحثت خلالها سبل تنفيذ توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال، كما تم اتخاذ قرار بإعداد تقرير عربي مقارن لمدى إعمال توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال، ولهذا الغرض تم تشكيل لجنة خبراء لإعداد التقرير ضمت كل من:

  • الدكتور عبد الرزاق العدناني - المملكة المغربية،

  • الأستاذة ماجدة برسوم - جمهورية مصر العربية،

  • الأستاذ محمد مقدادي - المملكة الأردنية الهاشمية،

  • الأستاذ محمد عبده الزغير - الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

          وبعد إعداد المسودة الأولى للتقرير تم تكليف خبراء أكاديميين للمشاركة في وضع الصياغة النهائية للتقرير التي تتضمن تحليل البيانات واستقراء التوصيات للعمل المستقبلي، وهم:

  • الدكتورة سميحة نصر، رئيس شعبة الجريمة والعقاب بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية في جمهورية مصر العربية،

  • الدكتور برنارد جيربكا، استشاري الهيئة اللبنانية لحقوق الطفل، الذي قام بإعداد وثيقة توصيات عملية لتشكل خطة عمل للعامين القادمين في المنطقة لحماية الأطفال من العنف.

          وخلاصة لهذه الجهود تم إعداد التقرير العربي المقارن استنادا إلى البيانات التي وردت من ثمانية عشرة دولة، وهى: المملكة الأردنية الهاشمية، دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، الجمهورية التونسية، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، جمهورية السودان، المملكة العربية السعودية، الجمهورية العربية السورية، جمهورية العراق، سلطنة عمان، دولة قطر، دولة الكويت، الجمهورية اللبنانية، الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى، جمهورية مصر العربية، المملكة المغربية، الجمهورية الإسلامية الموريتانية، والجمهورية اليمنية.

          وتتويجا لهذه الجهود أطلق "التقرير العربي المقارن لمدى إعمال توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال"، ووثيقة التوصيات العملية، خلال الاجتماع الخامس للجنة متابعة توصيات دراسة الأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال، الذي عقد في بيروت بالجمهورية اللبنانية يومي 28 و29 يونيو/حزيران 2010 بمشاركة معالي الدكتور سليم الصايغ، وزير الشؤون الاجتماعية بالجمهورية اللبنانية، والدكتورة مارتا سانتوس باييس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال، والدكتورة سيما بحوث، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، والدكتورة ماريلينا فيفياني، نائبة المدير الإقليمي لليونيسيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة الدكتورة لمياء محسن، الأمين العام للمجلس القومي للأمومة والطفولة في جمهورية مصر العربية، وسوف يعرض التقرير على المؤتمر العربي الرابع رفيع المستوى لحقوق الطفل (مراكش 2010) ليكون أحد المرجعيات الأساسية، التي ستساهم في تطوير الخطة العربية الثانية للطفولة في مجال الحماية.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتورة مارتا سانتوس باييس، أكدت في تقريرها السنوي المقدم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (A/65/262)، على أهمية مبادرة جامعة الدول العربية بإعداد تقرير عربي لمتابعة تنفيذ دول المنطقة لتوصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف العنف ضد الأطفال، وذكرت أن التقرير الذي يعتبر المبادرة الإقليمية الأولى على المستوى الدولي في هذا المجال، يعد الأساس لتحديد الإصلاحات اللازمة في مجال التشريعات الخاصة بوقف العنف ضد الأطفال.

          إن نتائج هذا التقرير تضعنا أمام مسئولية كبيرة، لعدة اعتبارات، أهمها أنها ترتبط بحماية الأطفال المعرضين لأشكال العنف المختلفة، وهم فئة من شريحة أوسع تشكل في حجمها ما يقارب نصف المجتمعات العربية، كما أن مخرجاته وتوصياته العملية تشكل الأسس لحماية وإعداد الأجيال القادمة، من أجل مستقبل أكثر إشراقا لأمتنا.

          وفي الختام تتوجه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بخالص الشكر والتقدير إلى الخبراء الذين ساهموا في إعداد هذا التقرير ووثيقة التوصيات العملية، على جهودهم القيمة، وإلى الجهات المعنية بالطفولة في الدول العربية التي حرصت على وضع خطط مفصلة لحماية أطفالنا من العنف. كما تتقدم بالشكر الجزيل إلى المكتب الإقليمي لليونيسيف لدعمه لقضايا الطفولة في المنطقة العربية.

                                             د. سيما بحوث

الأمين العام المساعد

رئيس قطاع الشئون الاجتماعية

المصدر: موقع مجداف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 476 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات