الأطفال في الحرب

اللجنة الدولية للصليب الأحمر

 

 

تزيد النزاعات من استضعاف الأشخاص الذين هم أصلاً عرضة للأخطار، وخاصة الأطفال. فالطفل يحتاج إلى أسرة ومجتمع محلي يوفران له بيئة ملائمة تؤمن له الرعاية والحماية. وقد تكون آثار الحرب على صغار السن مدمرة، فخلال العام 2008 كان عدد الأطفال الذين أجبروا على الفرار من ديارهم إما كلاجئين عبروا الحدود الدولية أو كنازحين في داخل بلدانهم قد بلغ 18 مليون طفل.

ولا ينجو أحد من أثر النزاعات التي غالبا ما تكون اليوم نزاعات داخلية بطبيعتها. ويتعرض فيها الأطفال للسجن والاغتصاب والتشويه على مدى الحياة، بل ويُقتلون. وتمزق النزاعات المسلحة شمل العائلات كل التمزيق مما يُرغم آلاف الأطفال على إعالة أنفسهم ورعاية أشقائهم الصغار.

ويتخذ استغلال الأطفال الذي كثيراً ما يتزايد أثناء النزاعات المسلحة أشكالا متنوعة مثل العمل القسري أو العبودية في الحالات القصوى. وقد يكون ذلك مصير الأطفال الذين جندتهم القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة أو الأطفال رهن الاحتجاز. ويمكن أن يزداد أيضا الاتجار بالأطفال لأغراض مثل التبني غير المشروع.

ويتناول هذا الكتيب "الأطفال في الحرب" المخاطر التي يتعرض لها الأطفال خلال النزاعات المسلحة، وكذلك الخطوات التي تتخذها اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتحديد احتياجاتهم الأساسية والمبادئ القانونية التي تحميهم.

للاطلاع على الكتاب برجاء تحميل الملف المرفق.

التحميلات المرفقة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 409 قراءة
Square_217
نشرت فى 2 ديسمبر 2013
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات