العدالة الصديقة للطفل

 

سواء كان الأطفال على إتصال مع القانون كضحايا أو شهود أو مذنبين أو كمدعين، من المهم وبنفس القدر أن يقابل الأطفال بنظام يدرك ويحترم كل من حقوقهم ووضعفهم الفريد من نوعه.

هذه الفكرة -التي تفرض علينا تقديم رعاية خاصة للأطفال الذين أصبحت حياتهم متشابكة مع النظام القانوني - هي العمود الفقري لعدالة صديقة للطفل وهي حركة تدعو إلى تحول جذري في الاساليب التي تتفاعل فيها نظم العدالة مع الأطفال. وتتبنى العدالة الصديقة للطفل فكرة أن المحاكم يمكن أن تكون أداة قوية لتغير حياة الأطفال بشكل إيجابي وفي الوقت نفسه ادراك حقيقة أن الإتصال بالنظام القانوني هو في كثير من الأحيان مصدر لصدمات إضافية أكثر منه علاجا للأطفال.

وبناء على التزامات حقوق الطفل الدولية، تعمل العدالة الصديقة للطفل على إدخال مبادىء تمكن الأطفال من وضع حقوقهم موضع التنفيذ وتشجع الحكومات والمحاكم والمسؤولين عن انفاذ القانون لوضع سياسات تعالج أوضاع الأطفال الهشة في نظام العدالة.

وتطلب العدالة الصديقة للطفل منا أن نقدر ونقلل من التحديات التي يواجهها الأطفال في كل خطوة وفي كل جانب من جوانب الإجراءات القانونية، وتطلب منا أيضا بناء الثقة في ضوء نظام العدالة كحل لمسائل الأطفال القانونية بدلا من بناء قائمة طويلة بالفعل من المشاكل. فاحترام مبادىء العدالة الصديقة للطفل لن يقضي فقط على العديد من التجارب المؤلمة التي يواجهها الأطفال في النظام القانوني، بل سيعزز المزيد من الاحترام لحقوق الطفل من خلال توفير حرية الوصول الكامل للعدالة التي يحتاجونها للتحقيق في انتهاكات هذه الحقوق.

يهدف هذا التقرير إلى تقديم المعلومات حول الالتزام بمبادىء العدالة الصديقة للطفل والمعايير الدولية والإقليمية والوطنية للقيام بذلك، وتقديم الدراسات والمسوح البحثية  وأوراق خاصة بالموضوع وغيرها من المصادر ذات الصلة.

للإطلاع على التقرير، برجاء تحميل الملف المرفق

 

للإطلاع على المصدر والمزيد حول شبكة كرين لحقوق الطفل

التحميلات المرفقة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 323 قراءة
Square_217
نشرت فى 2 ديسمبر 2013
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات