دراسة الأطفال الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي: أطفال أينعت قبل الأوان

في بيوت فلسطين حكايات بلا عدد، تثير القهر والحزن والأسى؛ ومن بين سطورها تنبعث المشاعر التي كانت وستبقى مواويل حزن وأناشيد فخر يرددها الفلسطينيون وسيرددها أبناؤهم حتى يزول الاحتلال، تتعدد صور الظلم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، والذي يشكل الاحتلال السبب الأساسي والعنوان الأبرز له، غير أن الحياة القاسية والبالغة الصعوبة التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال تعد من أقوى الأدلة على هذه المعاناة، حيث تتجسد المأساة الحقيقية، جراء الممارسات القمعية واللاإنسانية التي تمارسها سلطات الاحتلال وإدارات السجون بحق هؤلاء الأسرى.

الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال لم يُعفَ أيضاً من هذه الممارسات حيث تقع على كاهله هموم كثيرة، لتجعله يكبر قبل أوانه، ولتسلبه طفولته وحقه بالعيش كباقي أطفال العالم، وتمنعه من ممارسة حياته الطبيعية، هذا الاحتلال لم يترك وسيلة إلا واستعملها لقمعهم وإرهابهم وتحويل حياتهم إلى جحيم.

تعتبر قضية الأسرى القاصرين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلية من الأمور ذات الحساسية العالية لما تتضمنه من اعتبارات تخص الأسرى وأسرهم ومجتمعاتهم، ومراعاة للقوانين والمواثيق الدولية، التي كفلت حمايتهم وحددت معايير للتعامل معهم والتي على أساسها يتم احتجازهم، وهو ما ورد في المادة 77 من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف المعقودة في 12 آب / أغسطس 1949  المتعلق بحماية ضحايا المنازعات الدولية المسلحة حول (حماية الأطفال).

تتضمن الدراسة بالإضافة إلى المقدمة والتمهيد فصول أربعة، وأسباب اختيار الموضوع، والمصاعب التي واجهتها والمنهجية التي اتبعت في صياغتها، وخاتمة تشمل النتائج التي توصلت إليها والتوصيات التي يمكن أن تكون مناسبة.

لقراءة المزيد من المعلومات عن الأطفال الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلية زوروا على الرابط التالي:

http://www.atofula.net/default.asp?menuid=0&contentID=20

موقع الطفولة الإلكتروني:

www.atofula.net

للتواصل:

info@atofula.net

المصدر: موقع مجداف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 379 قراءة
Square_217
نشرت فى 28 نوفمبر 2013
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات