مائدة مستديرة حول حق الأطفال في المشاركة

في إطار منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الرابع

بيروت: 3 يوليو/ تموز2012

 

 

خلفية:

يمثل مبدأ الحق في المشاركة، احد المبادئ الأربع الأساسية التي تتركز عليها الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل لأن مشاركة الأطفال الفاعلة لها تأثير إيجابى واسع النطاق على الطفل والأسرة والمدرسة والمجتمع؛ حيث تساهم مشاركة الأطفال في تنمية ذواتهم، وتكسبهم الثقة. كما أن تعبير الأطفال عن أرائهم تمثل أداة قوية لمواجهة العنف والإساءة والتمييز. ويمكن للأطفال أن يلعبوا دوراً فاعلاً في المجتمع إذا ما أتيحت لهم الفرصة، لأن مشاركتهم بأشكال ومستويات مختلفة، وفي مواقف وظروف متنوعة، تعبير صادق عن طبيعة نموهم سعياً إلى تحقيق الذات. إلا أن كفالة هذا الحق تكتنفه تعقيدات ونظرة تقليدية وثقافة مازالت تشكل تحديا كبيرا أمام حق الأطفال في المشاركة في قضايا وأمور حياتهم وتساهم في وضع الأطفال في دائرة اللافعل في معظم المجتمعات العربية؛ لأن حق مشاركة الأطفال مرهون بإدراكات الكبار وفهمهم، ودرجة وعيهم.

وقد أعد المجلس العربي للطفولة والتنمية دراسة حول مشاركة الأطفال في ثمان دول عربية لمعرفة الى اى مدى تسمح الثقافة العربية للأطفال بالمشاركة في حقول الحياة المختلفة (الأسرة والمدرسة والمجتمع الأكبر)؟ وأذا كان ثمة مشاركة، فمن الذي يصنع إطارها؟ وكيف تتم في الواقع؟ وما مدى تأثرها بالتقسيم الجندرى للعمل في الأسرة والمدرسة؟ وكيف يساهم الإعلام والمجتمع المدنى في تدعيم مشاركة الأطفال وحماية حقوقهم؟ كما صور فيلم حول مشاركة الأطفال في أربعة دول عربية.

ويكشف كل من الفيلم والدراسة أن المعرفة بالمشاركة أكثر بكثير من ممارسة المشاركة بالفعل. وينطبق ذلك على الاتجاهات نحو المشاركة؛ فهى إتجاهات إيجابية جدا، لا تتوافق كثيرا مع واقع الممارسة الفعلي. فالمدرسة العربية على سبيل المثال بيئة غير حاضنة للمشاركة: ورغم تشجيعها على المشاركة نظريا فإنها لا تنعكس في ممارسات فعلية.  بمعنى أن إطار المشاركة يصنع من خلال ثقافة أبوية، فالآباء والأمهات والمدرسين، والكبار  هم الذين يسمحون بالمشاركة أو يمنعونها. كما أن هناك فروقا جندرية في المشاركة لدى الأطفال.        

إن المشاركة ليست فكرة مجردة، وتحتاج إلى ممارسة وتنمية مهارات وتدريب وإمتلاك الأدوات لتحويلها إلى واقع فعلي، من خلال تشجيع الأطفال على تطوير آرائهم حول الأمور التي تؤثر مباشرة على حياتهم وتوفير قنوات للتعبير عن آرائهم للسلطات المعنية، وأيضا كيفية مناصرة قضاياهم. 

الهدف من الجلسة:

كسب المناصرة والتأييد لحق الطفل العربي في المشاركة والخروج بالتوجهات الرئيسية لخطة العمل القادمة إنطلاقا من نتائج الدراسة العربية والفيلم الوثائقي حول مشاركة الأطفال.

محاور النقاش:

- مشاركة الأطفال كحق، ومساحة مشاركة الأطفال في العالم العربي

- العقبات التي تواجه عملية مشاركة الاطفال

- مقترحات حيال منهج تفعيل حق المشاركة

 

مدة المائدة:

3 ساعات  تتخللها إستراحات قصيرة

 

المخرج المتوقع:

يتوقع أن يساعد نقاش الطاولة المستديرة على تحديد القضايا التي سيتم العمل عليها في الخطة الاستراتيجية للمجلس العربي للطفولة والتنمية وأن يحدد الشركاء نقاط مشتركة للعمل يمكن التكامل من خلالها، وأن يعمل أعضاء الطاولة المستديرة على مناصرة الفكرة وجذب الشركاء لدعم حملة عربية لحماية حق الطفل في المشاركة.

خلاصة مناقشات المائدة المستديرة

 

رؤساء الجلسة:  د. عشير عصمت - مستشار وزير الشئون الاحتماعية بلبنان

أ.د. حسن البيلاوى - امين عام المجلس العربى للطفولة والتنمية

أهم الافكار:

هل الثقافة العربية داعمة لمشاركة الطفل، أى أنها تشكل أكبر التحديات التى تواجه المشاركة الفاعلة؟

هل هناك تحديات للمشاركة فى الوطن العربى؟ ما هى التحديات؟ هل هناك فرص للمشاركة؟ وما هى هذه الفرص؟

هل يمكننا ان ننظر فى تراثنا الثقافى نظرة نقدية من اجل الوصول الى الجداثه الحقه وبناء الطفل العربى؟

هل هناك امكانية للبحث حول نموذج جديد للتنشئة الاحتماعية داخل الاسرة العربية والمدرسة وكافة المجالات؟

هل الاحداث الجارية على الساحة العربية تؤدى الةى زعزعة الثقافة داخل المجتمع وتؤثر سلبيا بحيث تجعله يرتد الى ثقافة اكثر تقليدية؟

 محاور النقاش

من هم الحلفاء فى ترويج ثقافة مشاركة الاطفال فى العالم العربى؟

كيف نكسب تاييد ودعم الفئات المؤئرة فى اتخاذ القرار فى المجتمعات العربية؟

الفن ودورة فى تفعيل مشاركة الاطفال وكذلك الاعلام.

كيف نتعاون معاً من اجل وضع رؤية واستراتيجية عربية متكاملة لمشاركة الاطفال؟

الاليات التشريعية والقانونية والدستورية لتفعيل حقوق الطفل وبخاصة الحق فى المشاركة.

دور المنظمات المدنية فى تفعيل ثقافة المشاركة بين الاطفال ودور الدولة وصناع القرار فى تمكين الاطفال وبناء قدراتهم المختلفة من اجل جيل يبنى مجتمعات تؤمن بالمواطنة والديمقراطية.

 

أهم التوصيات

ضرورة التشبيك الاجتماعى بين الهيئات والمنظمات العاملة فى مجال الطفولة.

الاستفادة من التجارب والمبادرات الناجحة على المستوى المحلى والعربى وتوثيقها.

ايجاد بنية ثقافية واجتماعية داعمة لفكرة المشاركة والمواطنة الحقه.

وضع دليل استرشادى لتنمية المهارات الخاصة بحقوق الطفل موجه لكل المعنين للطفل والاسرة والعاملين فى مجال الطفولة.

ايجاد ميثاق اعلامى عربى للعالمين فى مجال اعلام الطفل.

ادراج حقوق الطفل فى الدساتير الوطنية.

الاهتمام بالمنظومة التعليمية.

الاهتمام بالفن والابداع والخيال فى جميع السياقات التى يتعامل ويتعايش مع الاطفال.

وضع قضايا الطفولة وحقوقها على قائمة الاولويات فى الاجندات السياسية لصانعى القرار ومشاركة الاطفال فيها فى مختلف البلدان العربية.

ادراج اتفاقية حقوق الطفل وبنودها ضمن المناهج المناهج الدراسية.

مأسسة عالم الاطفال والنظر اليه باعتبار عالم غير مهمل وفاعل فى كل ما يخصه.

تشكيل جماعات ضغط من المثقفين عبر الاقطار العربية لتنمية الفكر الخاص بالمشاركة على جميع طبقات وشرائح المجتمع.

بناء المفاهيم التنموية المغايرة وتنشئة الاطفال على ثقافة الاختلاف والحد من ثقافة العنف والتعصب.

الاهتمام بالاطفال الاكثر احتياجا فى المجتمع (أطفال بلا مأوى، ذوى الاحتياجات الخاصة......).

المصدر: المجلس العربي للطفولة والتنمية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 366 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات