كلمة رئيس عمدة مؤسسات الرعاية الاجتماعية

الأستاذ فاروق جبر

في منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الرابع

الثلاثاء 3 تموز2012

 

 

صاحب السمو الملكي تركي بن طلال بن عبد العزيز،

معالي وزير الشؤون الاجتماعية الاستاذ وائل ابو فاعور،

ممثل جامعة الدول العربية،

ممثل المكتب الخاص للأمين العام للامم المتحدة بشأن العنف ضد الاطفال،

ممثل اتحاد غوث الاطفال،

حضرة الامين العام للمجلس العربي للطفولة الدكتور حسن البيلاوي،

الحضور الكريم،

 

أحييكم باسم هذه المجموعة الانسانية العاملة منذ 95 عاما بالخير والرعاية والتنمية والمشاركة والتي يشرفها ويسعدها عمدة وادارة وعاملين وأطفال ان نكون شركاء في تنظيم هذا المنتدى العربي، حيث وضعنا مجمع القبة للرعاية والتنمية أحد صروح مؤسساتنا، والذي افتتح حديثاً، لاستضافة الاطفال العرب وبعد،

مؤسسات الرعاية الاجتماعية مؤسسات عربية أهلية مستقلة غير حكومية تعمل على ضمان حقوق الاطفال، وفقا لما ينصّ عليه نظامها الأساسي والذي سبق اصدار اتفاقية حقوق الطفل بعشرات الأعوام. حيث توفر للطفل الحق في التعبير عن آرائه بحرية في المسائل التي تتعلق بمصلحته الفضلى، ونحن نحترمها، وذلك عبر ملتقيات دورية للأطفال، مثل: مؤتمر الاطفال، ندوات من طفل الى طفل، الحوار مع الآخر، اضافة لكتابة القصص او نصوص المسرحيات...

أخواتي وأخواني،

استخدمت اتفاقية حقوق الطفل في جميع أنحاء العالم كأداة لتعزيز وحماية حقوق الأطفال. وفي السنوات التي تلت اعتمادها، شهد العالم تقدماً ملحوظاً في الوفاء بحق الأطفال في البقاء، والصحة، والتعليم وذلك من خلال توفير المرافق والخدمات الأساسية؛ وازدياد الاعتراف بالحاجة إلى خلق بيئة حمائية لوقاية الأطفال من الاستغلال وسوء المعاملة والعنف.

ولكن رغم التقدم الذي تم تحقيقه، لا بد من عمل المزيد لإقامة عالم جدير بالأطفال. وعلينا نحن الهيئات والمؤسسات التي تعمل في مجال الطفولة، ان نساهم في نشر الوعي والفهم لمبادئ هذه الاتفاقية بين أوساط الأطفال بإشراكهم وإشراك المجتمعات في تعزيز وحماية هذه الحقوق.

 

وبالعودة الى موضوع منتدانا فالشراكة تعني التعاون والتنسيق بين طرفين او اكثر لتحقيق هدف او اهداف محددة يتم فيها توزيع الادوار والمسؤوليات بدقة والافادة من المزايا النسبية لكل طرف لتساعد على تمكينه ضمن عملية التنمية المستدامة تحقيقا للأمن الانساني. فالشراكة اذاً هي ثقافة تتخطى تأمين الحقوق وتسعى الى ارساء نسق من القيم والسلوك يدفع البشر بكافة اعمارهم لأن يكونوا اكثر مسؤولية.

 

آملين نجاح اعمال منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الرابع ومنتدى الاطفال العرب وان يحققا اهدافهما مطالبين تخصيص نسب كافية من الميزانيات العربية والوطنية والمساعدات الدولية للبرامج الموجهة للطفولة، وكذلك العمل في مجال تطبيقات التكنولوجيا والمعلومات على تفعيل حق الأطفال في استخدامها بهدف إعداد جيل قادر على البناء والتنافس، وتشجيع المبادرات التي تهدف إلى إنتاج وتنمية وتطوير صناعة البرامج التعليمية الترفيهية والعلمية مع مراعاة المقومات الثقافية والحضارية ودعوة المؤسسات الإعلامية لتبني هذه المبادرات، حتى يتسنى لهم الاحتكاك والتعرف على المستجدات في عالم المعرفة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصدر: المجلس العربي للطفولة والتنمية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 383 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات