وقائع جلسات المنتدي

الجلسة الخامسة:

قدم منسق مشاريع المجلس العربي د. كمال الفكي عرضاً للشبكة الالكترونية التي اسسها المنتدى حيث اكد ان الشبكة هدفها ايجاد مناخ وبيئة للاطفال العرب للتعبير عن ارائهم وعرض لمشاكلهم واجراء حوارات مع المسؤولين من كل العالم العربي لذلك فان انشاء الموقع هو حاجة لمشاركة الاطفال والتعرف على مشاكلهم وارائهم لان هذا الجيل منفتح على تكنولوجيا المعلومات وبالتالي يجب ان نسمعهم ونسمع هواجسهم ومشاكلهم ويهدف الموقع للتعرف على الثقافات الاخرى وان يستطيع الاطفال ان يعلموا ما هي حقوقهم وموجباتهم.

واكد الفكي على انه من الواجب الاستماع للاطفال وان نتيح لهم ان يتكلموا بحرية ونؤمن لهم مناخات التواصل فيما بينهم.

من جهتها عرضت الأستاذة نجلاء صديق للموقع واهدافها حيث اشارت الى ان انشاء الموقع حتمته ثورة التكنولوجيا الحديثة وبالتالي يجب ان نعلمهم كيفية استخدامهم للتكنولوجيا .

الهدف من انشاء الموقع هو توفير بيئة حاضنة وآمنة للاطفال العرب ليتواصلوا مع بعضهم والمشاركة عبر الموقع www.sawa-online.org فهدف الموقع هو التعرف على كل ما له علاقة بالاطفال.

وشددت نجلاء على ان المنتدى العربي عمل على توفير ادوات عالية الجودة وامنة وسهلة ومتاحة مجانية للموقع الالكتروني.

وبعد التقديم تم عرض محتويات الموقع حيث انه يستطيع كل طفل ان يكون له صفحة على الموقع .

وبعد ذلك عرض عدد من الاطفال لتجربتهم بالمشاركة بالموقع وكيفية تعلمهم انشاء صفحات لهم يعرضون بهم اعمالهم.

الطاولة المستديرة:

ترأس الطاولة المستديرة مستشار وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور الدكتور بشير عصمت وشارك فيها مجموعة من المفكرين والباحثين العرب.

وبعد ترحيب رئيس الجلسة بالحضور سأل الدكتور حسن البيلاوي هل الثقافة العربية مهيئة لبنة سليمة للطفل؟ هل نستطيع التكلم بجرأة من دون مواربة؟ هل لنا ان نسير النظرة النقدية وقد تعثر العالم العربي في دخول الحداثة؟، هل العقل العربي بات عقلاً حديثاً. ورأى انه لا بد ان نبعث نموذج جديد للتنشئة الاجتماعية، مشيراً الى ان الاعلام انشغل كثيراً في السياية هلى حساب قضايا المجتمع والطفل. واكد البيلاوي ان المسألة هي مجموعة من القيم التي يجب ان تتبدل.

من جهة ثانية اكد الدكتور نبيل صموئيل على اننا امام كبير جداً مشيراً الى نجاح الاخوان المسلمين في مصر باعتبار انها جماعة عابرة للاقطار واتوقع ان يمتد هذا الحكم ا ى اكثر مكن قطر عربي. واعلن ان المشكلة ليست في الحكم بل في زعزعة الثقافة ونشر الفكر المتشوه. وقال " نحن لا نخاف من الحكم في مصر بل من التعبيرالذي استخدمه الرئيس المصري المنتخب احمد مرسي في اخونة المجتمع، بالتالي هناك خوف على اخونة الثقافة"، مؤكداً ان الصراع لا يزال بين المثقفين والاخوان. واعتبر ان الثقافة العربية امام تحدي ومن المهم تشكيل جماعات ضغط في الاقطار العربية تمسك بالمهمة موضحاً ان جماعات المثقفين في مصر تفككت". وكشف ان هناك صراع على وزارة التعليم في مصر التي يريديه السلفيون، مشدداً على ان هذا الصراع يمتد من مصر الى تونس وليبيا، وبالتالي نحن بحاجة الى مؤسسات نتعاون معها في سبيل حماية الطفل وحمايته وتنميته.

من جهته رأى الباحث المصري الدكتور احمد زايد ان الحداثة العربية هي من نوع خاص تأسست على صور من الانتقالية العشوائية فخلقت نظم اجتماعية من دون اي نظام، وهي انعكاس للماضي وتدير ظهرها للمستقبل في نفس الوقت، معتبراً ان الانتصار سيكون للتقاليد وليس للحداثة. واكد زايد ان عالم الصغا هو عالم مهمل، لافتاً الى ان المجتمع المدني والمدرسة غير قادرين على كسر هذه الحلقة من الاهمال.

وتحدث الدكتور حاتم قطران فأكد انه لا يمكن الحديث عن مشاركة وحقوق طفل في ظل نظام اسري ابوي لا مساواة فيه. واعتبر ان الكثير من الدول تشعر بهذا الواقع، موضحاً ان اقرار حقوق الطفل تبدأ م المساواة والديمقراطية.

الى ذلك اعلنت الدكتورة لانا كامل ان هذا المؤتمر ذات اهمية كبيرة عبى مستوى العالم العربين مشيرة الى ان ما شاهدناه يؤكد ان الجهود التي تبذل على مستوى مشاركة الطفل في القرار هي جبارة وكبيرة.

وكانت هناك مداخلة لأمين عام المجلس الاعلى للطفولة السابق في لبنان الدكتور ايلي مخايل اعتبر فيها ان انه في الدساتير والقوانين يجب ان يكون هناك تأطيراً لحضور الاطفال ومشاركتهم مشدداً على انه يجب العمل على البرلمانيين لايجاد تلك  على التشريعات والعمل على ايجاد هياكل ومؤسسات تعنى بهذا الشأن.

وتحدث الكاتب والمخرج السينمائي الدكتور عبدالله ضيف  وراى ان التعبير للاطفال لا يكون فوق الى تحت بل هم يجب من يقرر ذلك. وقال "اطفالنا يعيدون انتاج ما نقوم به. ولنجن ما نريده يجب ان ينتقل الفن من القاعات الى الشارع ليكون هناك ارادة للتعبير".

من ناحية اخرى اعتبر الدكتور طلعت منصور انه يجب ان يكون هناك رؤية اكثر من واقعية للبداية الحقيقية لكل اعراض الاختلال. واكد ان مشاركة الاطفال وتحقيق حقوق الطفل وانسانيته يكمن في الاسرة.

الى ذلك كشفت الدكتورة ثائرة شعلان ان المجلس العربي للطفولة  يعد لخطة برامجية جديدة بالنشبة لحقوق الطفل والمشاركة. وقالت ان هناك توجه للرعاية المباشرة للاطفال لانها فكرة حق وبالتالي يجب التركيز على هذه الحقوق بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.

وختمت الطاولة بمشاركة للدكتور هيثم خزاعي الذي شدد على اهمية الخروج من النظريات الى الاجراءات بعيداً عن الشكليات.

الجلسة السادسة:

وفي بداية الجلسة السادسة التي عقدت تحت عنوان "التعرف على رؤية الاطفال لمفهوم المشاركة كحق وممارسة" تم عرض فيلم من انتاج  وتصوير الاطفال المشاركين في المنتدى تضمن اجراء مقابلات مع الناس في الشارع وسؤالهم حول فهمهم لحقوق الاطفال.

وبعد العرض لفت عضو اللجنة الدولية لحقوق الطفل الدكتور كامل فيلالي الى ان الاطفال بدأو نشاطهم بشكر من التقوهم ومن ساعدوهم وهذا دليل على ذوق يتمتع به الطفل بالفطرة، كما انهم استعملوا تعابير تدل على البهجة وهي ايضاً من مميزات الاطفال التي يجب دائماً الحفاظ عليها. وتوجه الى الاطفال بالقول "لمست فيكم قوة كبيرة فحافظوا عليها".

وراى انه من الواجب اعطاء فرصة للطفل بالتعرض للواقع وتشجيعه على الابتكار وحترامه لان هذه الامور تمكنه من اكتشاف نفسه. واوضح ان تواصل الطفل مع المجتمع يكسر الحاجز بين مجتمع الصغار والكبار ويكسر الرهاب الاجتماعي ويعطي للطفل شجاعة وجرأة واحترام.

اما الدكتور عبد الحسين شعبان فعبر عن فرحته بانتاج الاطفال مشيراً الى ان هذا الانتاج اعتمد الاسلوب الذكي بحيث ان الاطفال لم يؤثرو على الكبار وهم اعتمدو اسلوباً ذكياً ولم يستعملو طفولتهم في توجيه المتلقي، متنياً لو يستعمل الكبار هذا الاسلوب ويكفوا عن توجيه الصغار. وطالب بالاستماع للاطفال والسماح لهم بالتبليغ عن شكواهم والاخذ بها قدر الامكان. وتمنى ان يكون هناك منتدى تشاركي يجمع بين الاطفال الاصحاء والمعوقين.

وختم الجلسة المخرج السينمائي احمد عاطف متنمنياً ان نرى في عالماً عربياً للاطفال لافتاً الى عدم وجود قناة عربية تعني بالاطفال مثل "ديزني" وعدم انتاج سينمائي عربي لبرماج اطفال.

الجلسة الختامية: 

بدأت الجلسة الختامية بترحيب من هيثم يوسف سفير الاعلاميين للشباب  العرب (مؤسسة مبادرة الصحفي الصغير) الذي قدم للدكتور البيلاوي قلادة ملتقى الاعلاميين الشباب العرب الدرجة الأولى، ودرع جمعية المركز الاسلامي في الأردن.

 ثم تحدث الدكتور حسن البيلاوي امين عام المجلس  فأثنى على الجو الإيجابي البناء الذي ساد المؤتمر شاكرا مؤسسات المجتمع المدني التي شاركت من 16دولة عربية وجمعت حوالي 250 مشارك، وحيا وزارة الشؤون الاجتماعية وتعاون الوزير وائل أبو فاعور، وسمو الأمير طلال بن عبد العزيز طلال، وأكد على أهمية المشاركة التي تحقق الأهداف مشددا على دور الأطفال وحقهم في المشاركة والتعبير عن حاجاتهم وتأمين حقوقهم كأفراد فاعلين في المجتمع بقدر ما يستطيعون التفاعل والعطاء.

 ومثل الوزير ابو فاعور مستشاره الإعلامي الزميل صالح الحذيفة في الجلسة الختامية، فشكر باسمه سمو الأمير طلال بن عبد العزيز الذي يساهم في خدمة وتنمية الانسان والطفل العربي، ورحب بالحضور والقيميين على المؤتمر في "بيروت عاصمة الثقافة التي كانت ومازالت ابوابها مفتوحة لكل المؤتمرات العالم العربي"، وشكر كل من ساهم في انجاح المنتدى الهادف لتعزيز حق مشاركة الاطفال وشدد على أهمية متابعة التوصيات بخطوات عملية جدية مع تأكيد على الانطلاق بما تم الاتفاق عليه لأن الطفل العربي يواجه التحديات والتعديات الجسدية والمعنوية في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق وفي كل الوطن العربي بشكل عام.

 ثم تلا مستشار مبادرة الاطفال الشباب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ورئيس لجنة صياغة توصيات المنتدى الدكتور عثمان الحسن محمد نور التوصيات

كما شهدت الجلسة الختامية للمنتدى عروضا فنية لمنتدى الاطفال الذى قامت مؤسسة الرعاية الاجتماعية باستضافته، حيث قدم الاطفال عروض فنية واعلامية وقصصية، كما تم استعراض نتائج ورش العمل التى تضمنت دور كل الاسرة والنظام التعليمى والاعلام ومؤسسات المجتمع المدنى فى تفعيل مشاركة الأطفال، وإطلاق الشبكة العربية لمشاركة الأطفال، وتم اعلان اللجنة الاستشارية للمنتدى، وقد توجه المنتدى بالشكر والتقدير لصاحب السمو الملكى الامير طلال بن عبد العزيز على دعمه ورعايته للمنتدى والى معالى الوزير الاستاذ وائل ابو فاعور وزير الشئون الاجتماعية بلبنان على رعايته للمنتدى، والى الجمهورية اللبنانية حكومة وشعبا، والى جميع الشركاء الذين ساهموا فى انجاز هذا العمل بنجاح".

 

للأطلاع على الجزء الأول من وقائع الجلسات برجاء... الضغط.

المصدر: المجلس العربي للطفولة والتنمية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 398 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات