كلمة صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز

رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية

ورئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية

في منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة

    القاهرة : 27 – 29 نوفمبر 2005

 

 

السيدات والسادة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

 

إنه لمن دواعي السرور والسعادة أن يلتقي اليوم هذا الجمع الطيب من المعنيين بالطفولة العربية والقائمين عليها في "منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة"، هذا المنتدى الذي يشارك في تنظيمه كل من المكتب الإقليمي لليونيسيف لشمال إفريقيا والشرق الأوسط وجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) والمجلس العربي للطفولة والتنمية، وإن الهدف النبيل الذي يحاول المنتدى أن يقترب هو محاولة الإسهام بين مؤسسات المجتمع المدني المعنية بقضايا الطفولة تربط بين قضايا حقوق الطفل والتنمية في إطار شراكة فعالة.

 

لقد نادينا على مدى سنوات وفي مناسبات عدة بأهمية دور منظمات المجتمع المدني في العملية التنموية، خاصة بعد أن أثبتت هذه المنظمات وجودها وفرضت حضورها وحازت قدراً معقولاً من المصداقية كما بذلنا وشركاؤنا جهوداً خلال العقدين الماضيين لكي نضع قضايا الأطفال والشباب في بؤرة الاهتمام الرسمي والشعبي ولتكون ضمن أولويات إستراتيجيات وخطط التنمية العربية، ونعتز الآن بأن أغلبية الدول العربية أصبحت لديها مؤسساتها ومنظماتها ومجالسها العليا المتخصصة في تعزيز أوضاع الأطفال والشباب. ولكننا لا نزال في حاجة ماسة لبذل المزيد من الجهود وخاصة في مجال السعي إلى تغيير السياسات والقوانين التيلا تزال تقيد حريات المجتمع المدني لأننا نريده أكثر فعالية وتأثيراً.

 

وفي إطار تلك الجهود جاء انعقاد المنتدى العربي الإقليمي لمنظمات المجتمع المدني حول الطفولة الذي عقد في فبراير 2001 بالعاصمة المغربية الرباط في سياق التحضير للدورة الخاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الطفولة . وفي الإطار نفسه يأتي المنـتدى - الذي نحن بصدده اليوم - كخطوة مكملة للجهود الساعية إلى التطوير والارتقاء بأوضاع الطفل العربي.

 

 وإذا كان منظمو المنتدى لا ينكرون الدور المساند الهام والحيوي الذي تقوم به الحكومات العربية والمنظمات الإقليمية والدولية ، فإنهم يعنون بإبراز الدور الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال تنمية الطفل وضمان حقوقه، ويشمل ذلك دورها في تفعيل الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في مجالات بقاء ونماء وحماية ومشاركة الأطفال. ومن هنا أهمية هذا المنتدى خصوصاً لكونه يستهدف التعرف على احتياجات المجتمع المدني للنهوض بالطفل العربي وإنجازاته والمعوقات الماثلة أمام قيامه بدوره كاملا، وخلق أطر شراكة جديدة بين مؤسسات المجتمع المدني بعضها البعض ومع المؤسسات الرسمية، وتحديد أولويات العمل المستقبلي من أجل الطفولة.

 

السيدات والسادة :

 لقد سعت منظمات المجتمع المدني رغم إمكاناتها المحدودة ومواردها الضعيفة إلى تضييق الفجوة بين النظرية والتطبيق من خلال تنفيذ المشروعات والبرامج القابلة للنجاح ، كما عملت لتكون أكثر اقتراباً من احتياجات المجتمعات المحلية التي تفتقر إلى العديد من الخدمات والقدرات، ويوفر هذا المنتدى فرصة لعرض عدد من التجارب التي تؤكد ذلك في مختلف المجالات المتعلقة بالطفل.

 

ولأننا متفقون على أهمية الاستفادة من التجارب الدولية في مجال تفعيل دور الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني والعمل التطوعي سيناقش المنتدى تجارب دولية وإقليمية ناجحة ، بما يعزز تبادل الخبرات ويساعد في تطوير دور منظمات المجتمع المدني العربي لتكون جزءا فاعلا ومؤثرا في صياغة الأجندة الدولية بشأن قضايا الطفولة في المرحلة القادمة.

 

وضمن هذا السياق الذي يبشر بالكثير ، سيكون مفيداً أن يقدم المنتدى رؤية إيجابية من خلال تمثيل منظمات المجتمع المدني الفاعلة في مجال الطفولة، والمجالس العليا واللجان الوطنية للطفولة باعتبارها كيانات تنسيقية معنية برسم السياسات والاستراتيجيات . فقد ساهمت هذه المجالس واللجان في دعم ومساندة منظمات المجتمع المدني. ونحن إذ نقدر هذه المساندة فإننا نتطلع إلى تقوية التعاون والتنسيق وتعزيز الحوار بما يدعم ويفعل حقوق الطفل العربي.

المصدر: المجلس العربي للطفولة والتنمية

التحميلات المرفقة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 581 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات