إطلاق شبكة لحماية وتنمية الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال في المؤتمر الثاني للطفولة ببيروت 

انتهت فعاليات مؤتمر الطفولة الثاني الذي عُقد على مدى ثلاثة أيام في بيروت خلال الفترة من 26 ـ 28 أبريل 2010 تحت عنوان "معا نحو طفولة آمنة" بتنظيم من جمعية التكافل لرعاية الطفولة وبرعاية دولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السيد سعد الحريري، بإطلاق شبكة لحماية وتنمية الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال. تهدف الشبكة إلى إيجاد رؤية مشتركة بين المؤسسات الأعضاء في إطارها لتأمين بيئة آمنة وتطوير خدمة الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال، والسعي لتقوية أدواتها وتعزيز أساليبها ووسائل عملها في الرصد والتوثيق وفضح ممارسات المحتل ورفع الدعاوى ضد المنتهكين لحقوق الأطفال؛ وتحقيق أعلى درجات التنسيق والتعاون والشراكة في التفكير والتخطيط والتمويل والتنفيذ والتقييم والتطوير، وتحمل المسؤولية، واتخاذ القرارات وإدارة الأزمات، والنجاح والتوسع، ودعم برامج التنمية والإغاثة والصمود الخاصة بالأطفال تحت الاحتلال. 

شهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر حضور معالي وزير التربية حسن منيمنة ممثلاً لرئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، وصاحبة السمو الملكي الأميرة موضي آل سعود بنت عبد الله آل سعود مديرة البرامج الإنسانية للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وممثل مفتي الجمهورية الشيخ خلدون عريمط رئيس اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة، والنائب الدكتور جمال الخضري، وممثلة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة الأستاذة غادة عدنان القاضي، إلى جانب عدد كبير من النخب والشخصيات مثلت القطاع الأهلي ومؤسسات المجتمع المدني المحلي والدولي، جاؤوا من مختلف دول العالم العربي والإسلامي ( فلسطين، لبنان، السعودية، سوريا، العراق، اليمن، الأردن، البحرين، الكويت، الجزائر، السودان، قطر، مصر، الإمارات، تركيا وماليزيا) ومن القارة الأوروبية (السويد والنرويج واليونان وأوكرانيا وبريطانيا وروسيا وهولندا والنمسا وفرنسا)، بالإضافة إلى مشاركة عدد كبير من الأطفال.

ناقش المؤتمر ستة أوراق عمل تناولت تداعيات الحصار على الأوضاع الصحية لأطفال غزة، والأطفال والمخدرات مشاكل وحلول، والمشكلات النفسية والاجتماعية للأطفال الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وترسيخ الهوية العربية لدى الأطفال، والمسؤولية الدولية في حماية الأطفال.

في الجلسة الختامية للمؤتمر، عبر المشاركون في توصياتهم عن قلقهم البالغ تجاه ما يتعرض له الأطفال عموماً والأطفال تحت الاحتلال بشكل خاص في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي العراق من انتهاكات تستهدف حقهم في الحياة، ودعوا المجتمع الدولي لتوفير سبل الحماية الكفيلة بتطبيق اتفاقية حقوق الطفل وما يترتب عليها من معاقبة دولة الاحتلال. كما دعا المؤتمر جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لأخذ خطوات جادة تسهم في تكريس انتماء الأطفال للهوية العربية والإسلامية، وتعزيز المناهج الدراسية والإسهام في لعب دور فاعل لدى المحافل الدولية لحماية الأطفال الواقعين تحت الاحتلال في فلسطين والعراق. وتوقف المؤتمر عند ظاهرة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي داعياً المنظمات الحقوقية إلى رفع دعاوى قضائية بحق قادة الاحتلال تؤدي إلى اعتقالهم وسوقهم إلى العدالة الدولية. كما نبه المؤتمر إلى التحدي الكبير المتمثل في ظاهرة تنامي مشكلة تعاطي المخدرات بين الأطفال في عالمنا العربي والإسلامي، داعياً المنظمات والدول المعنية إلى تطوير مناهجها الدراسية والتعليمية والبيئية والصحية والبرامج الصحية والنفسية وبرامج الإغاثة للإسهام في الحد من الظاهرة وصولاً للقضاء عليها نهائيا.

   روابط ذات صلة:

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 468 قراءة
Square_217
نشرت فى 14 يناير 2013
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات