حركة الفنانين من أجل السلام الاجتماعي مدد

نظراً لما يعانيه العالم بأكمله الآن من خلافات متزايدة ، ابتداء من الاختلافات الثقافية و ليس انتهاء بالصراعات العسكرية ، ومدي تأثير ذلك علي الحياة اليومية – خاصة علي الفقراء -   و المناخ و الكرة الأرضية بشكل عام .

فإننا كمجموعة من الفنانين نوجه نداءً للمشاركة الهادفة من كل من يمارسون الفن و لكل من يساندونه أو يتذوقونه أو يؤمنون بأهمية دوره كأداة أخيرة للحوار و التفاهم بين المختلفين.

 

الأصدقاء الأعزاء...

هذا النداء هو دعوة للمشاركة في تكوين حركة فنية دولية تستخدم الفن كطريق محايد وأخير للتفاهم و القبول الاجتماعي بين المختلفين ؛ هؤلاء الذين تأتي اختلافاتهم كنتيجة مباشرة للمتغيرات السياسية و الدينية واقتصادية وذلك سعيا نحو تحقيق السلام الاجتماعي العالمي قبل أن تختفي الحياة و السعادة من كوكبنا و بأيدينا .

لنهتم قليلا بالمستقبل ليس فقط من أجلنا بل أيضا من أجل أطفالنا. لنعمل معاً و مع أطفالنا لخلق سلام عالمي. و ليكن طريقنا لذلك عبر عقد ورش و لقاءات فنية للجميع ، و إتاحة المنتجات الفنية لتكون في متناول الجميع .

 

ليكن ذلك نداءً للجميع :

     " تطوع بعمل فني من أجل الإنسانية، و لو لمرة واحدة في حياتك " 

إذا كنت مهتما و أردت المشاركة ، من فضلك أرسل :

  • السيرة الذاتية
  • صورة شخصية
  • ورقة تشرح أفكارك ورأيك في مشروع مدد
  • صورتين أو أي مواد يمكنها أن تعبر عن المشروع الذي تري أنه يتعلق بمشروع مدد

ملحوظة هامة:

 كل المواد المرسلة سوف يتم عرضها في أستوديو الفنان/ سامح الحلواني ، في Vermont Studio Center, Vermont, USA و ذلك في الفترة من 13 سبتمبر و حتي 26 أكتوبر 2007

للأتصال:

تليفون : 0020101170800

بريد إليكتروني :

madad.movement@gudran.com

madad.movement@gmail.com

هذا المشروع فكرة وإدارة: سامح الحلواني

 حركة مدد تدار في هذه الفترة بواسطة الفنان سامح الحلواني حتى يتم انتخاب فريق الإدارة الدولي بواسطة المشاركين في الحركة.

sameh l hlawany

www.gudran.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 467 قراءة
Square_217
نشرت فى 14 يناير 2013
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات