انطلاق فعاليات المنتدى العربي الثاني لسياسات المعلمين

undefined

عمان 11 شباط ( بترا) - من جميل البرماوي- اكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات ان العناية بالمعلم والارتقاء بمهنة التعليم هي الاساس في رفد الأمم بالكفاءات، وأن عدم الانتباه الكافي في سنوات خلت لهذه المهنة وللعاملين بها اوصلنا الى ما نحن عليه في العالم العربي.

واضاف خلال رعايته اليوم الاربعاء مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبدلله، انطلاق فعاليات المنتدى العربي الثاني لسياسات المعلمين، الذي تعقده أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين الذي يندرج تحت خطة عملها ضمن البرنامج العربي للارتقاء بالمعلمين معرفياّ ومهنياً بالشراكة مع منظمة الألكسو والبنك الدولي، "ان وضع تدريب المعلمين والارتقاء بهم في العالم العربي لا يحسد عليه، وان ما ينفق على تدريبهم يقل عن خمسين دينارا في السنة لكل معلم، فيما يكون المعلم في بعض البلدان المتقدمة في ورشة تدريب مستمرة".

ودعا الذنيبات الى ان ينظر العالم العربي الى مهنة التعليم وبالتحديد التعليم العام بما تستحق من رعاية واهتمام وبما تستحق من خلال وضع جهود وخطط وتطوير رؤى مستقبلية للارتقاء بهذه المهنة، مشيرا الى ان حصة المعلم الاردني في التدريب كانت قبل سنتين لا تتعدى 25 دينارا في العام وبحدود 2 مليون دينار في الموازنة، بينما اصبحت هذا العام عشرة اضعاف على ما كانت عليه في السنوات السابقة وبتعاون كبير مع اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين.

وبين ان وزارة التربية تعمل على انشاء كلية خاصة لتدريب المعلمين والارتقاء بمهنة التعليم عبر شراكة مع اكاديمية الملكة رانيا التدريب المعلمين والجامعات الرسمية، حيث سيرى هذه المشروع النور قريبا.

بدوره قال الرئيس التنفيذي لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين الدكتور هيف بنيان ان هذا المنتدى الذي يجمع نخبة من الأكاديميين العرب والدوليين يهدف إلى بلورة التوصيات المنبثقة عن كافة مخرجات البرنامج العربي للارتقاء بالمعلمين معرفيًّا ومهنيًّا والذي ترأسته الأكاديمية منذ عام 2012 ووضع خطة إجرائية لترجمة هذه السياسات إلى واقع قابل للتنفيذ، مع مقترحات لمشاريع وأعمال مستقبلية مشتركة.

وبين مندوب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور علي زهدي ان موضوع اعداد المعلم وتأهيله يأخذ اولوية ضمن اهتمامات المنظمة منذ نشأتها وحتى الآن، وقد تجسد ذلك من خلال الخطط المستقبلية لعمل المنظمة التي اكدت على تطوير كفايات العاملين بالتعليم انسجاما مع ما دعت اليه استراتيجية تطوير التربية العربية من حيث اعتبار المعلم حجر الزاوية في العلمية التعليمية، وان الارتقاء بمستوى المعلم يجب ان يكون في مقدمة الأهداف التفصيلية .

وقالت مدير البرنامج العربي للارتقاء بالمعلمين الدكتورة منى التاجي ان البرنامج العربي للارتقاء بالمعلمين معرفيا ومهنيا يعد احد البرامج المحورية الخمسة للبرنامج العربي لتحسين جودة التعليم الذي تستضيفه وتديره أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين منذ عام 2012 حيث تمكنت الاكاديمية من انجاز كافة الفعاليات المتفق عليها مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والبنك الدولي.

ويناقش المنتدى الذي يحضره حوالى 130 أكاديميا وصانع سياسات، وممثلين عن منظمات عربية ودولية تعنى بقطاع التربية والتعليم، محاور ومواضيع عدّة أهمها الأنماط والمفاهيم المستحدثة من برامج تأهيل المعلمين وتدريبهم قبل مزاولة المهنة وأهمية تأهيل المعلمين وتدريبهم أثناء ممارستهم للتعليم، وأنماط برامج الإعداد والتدريب ما قبل الخدمة وأثناءها في ضوء أهداف موحّدة وإطار متكامل ناقشها البرنامج العربي، كما يتناول المنتدى تقييم البرامج التدريبية للمعلمين ومتطلبات رخصة مزاولة مهنة التعليم وبناء السياسات الخاصة بالمعلمين وفق بيانات بحثية ونتاجات مستخلصة من معايير موضوعية وعلمية.

وتستمر فعاليات المنتدى الذي يعقد بدعم من عدد من المنظمات والجهات المهتمة بتطوير العملية التعليمية في الوطن العربي مثل قنصلية جمهورية فنلندا ومكتب التربية العربي لدول الخليج والجامعة العربية المفتوحة وشبكة الشرق الأوسط للابتكار في التعليم والتعلم، وأميد إسيت، والمجلس العربي للطفولة والتنمية حتى يوم غد الخميس .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 قراءة
Square_217
نشرت فى 13 يناير 2016
بواسطة megdaf

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات