البيان الختامي لمنتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الثالث

undefined 
تحت شعار "المعرفة من أجل الحق" عقد منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة الثالث برعاية صاحب السمو الملكي الامير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، وذلك خلال الفترة من 23-25 فبراير 2010 بالقاهرة، وبتنظيم من المجلس العربي للطفولة والتنمية وبالتعاون مع جامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند" والمنظمة السويدية لرعاية الطفولة والمنظمة الكشفية العربية ومركز معلومات المرأة والطفل بمملكة البحرين.


شارك في أعمال هذا المنتدى أكثر من 350 مشارك من 18 دولة عربية (الأردن - الإمارات - البحرين - تونس - جزر القمر - السعودية - السودان - سوريا - الصومال - العراق - سلطنة عمان - فلسطين - قطر - لبنان - ليبيا - مصر - المغرب - اليمن) يمثلون المجتمع المدني العربي ومسئولي المجالس العليا واللجان الوطنية للطفولة والمؤسسات الرسمية وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية المعنية.


وقد حظى المنتدى بحضور عدد من كبار الشخصيات منها السيدة مارتا سانتوس باييس الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال، ومعالي الدكتور سليم الصائغ وزير الشئون الاجتماعية بالجمهورية اللبنانية، ومعالي السيدة مشيرة خطاب وزير الدولة للأسرة والسكان بجمهورية مصر العربية، وسعادة الدكتورة سيما بحوث الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، ومعالي السيدة نانسي بكير مفوض المجتمع المدني جامعة الدول العربية.


افتتحت أعمال المنتدى بكلمات لكل من: الأطفال العرب، ود. سامي دنش مدير مركز معلومات المرأة والطفل بمملكة البحرين، ود.عاطف عبد المجيد المدير الإقليمي للمنظمة الكشفية العربية، والسيدة سنا جونسون المدير الاقليمي للمنظمة السويدية لرعاية الأطفال في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، والأستاذ جبرين الجبرين مدير المشروعات ببرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، ود. سيما بحوث الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، والسيدة مارتا سانتوس باييس الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال، ود. حسن البيلاوي الأمين العام للمجلس العربي للطفولة والتنمية.


ركز المنتدى على دور منظمات المجتمع المدني العربي في جمع واستخدام البيانات للتخطيط للبرامج الموجهة للأطفال ومدى مشاركة الأطفال فيها، وذلك بهدف التأكيد على أهمية الشراكة بين المجتمع المدني والقطاع الحكومي في جمع البيانات الخاصة بحماية الطفل وضرورة النظر في تطوير أساليب جمعها وتبادلها مع منظمات المجتمع المدني العربي ومع الحكومات العربية.

 

كما كان المنتدى محطة تقييمية ومراجعة نصف مرحلية للخطة العربية الثانية للطفولة خلال الفترة ما بين 2004 و2010، إضافة إلى تجديد الالتزام العربي حيال إعمال حقوق الطفل. وذلك باعتباره منتدي تمهيدي للمؤتمر العربي الرابع رفيع المستوى لحقوق الطفل الذي ستنظمه جامعة الدول العربية بمدينة مراكش المغربية في سبتمبر 2010 ، والتعرف على دور المجتمع المدني في تنفيذ الخطة العربية للطفولة (مرفق النتائج).

 


شهد المنتدى عددا من الفعاليات المصاحبة منها اطلاق منتدى الاطفال العرب ليكون جزءًا من منتدى المجتمع المدني للطفولة، ليتواصلوا من خلاله وليعبروا عن آمالهم ورؤيتهم ويشاركوا فى حل قضاياهم بأنفسهم وبحرية تامة لتوصيل آرائهم لصناع القرار. شارك في أعمال منتدى الأطفال العرب 34 طفلة وطفل يمثلون تسع دول عربية هي: تونس، وجزر القمر، والسودان، والصومال، وفلسطين، وقطر، وليبيا، ومصر، واليمن. (مرفق وثيقة اطلاق المنتدى).


ولقد اقيم حوار مفتوح بين السيدة مارتا سانتوس باييس الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال، والأطفال العرب أدارته معالي السيدة مشيرة خطاب وزير الدولة للأسرة والسكان بجمهورية مصر العربية، عبروا خلالها عن أحلامهم فى إنهاء جميع أشكال العنف الذي يتعرض له الأطفال سواء كان أسريا أو مجتمعيا أو عنف حكومات وشعوب مثل الحروب .

وأقيم حوار آخر للسيدة مارتا سانتوس باييس مع عدد من المفكرين والمثقفين والإعلاميين العرب تطرق إلى مفهوم العنف وأنماطه ومظاهه وارتباط ذلك بالخصوصية العربية، وإطلاق الدعوة إلى بدء حملة إعلامية عربية لمواجهة العنف الممارس ضد الأطفال وانتهاك حقوقهم.

وعلى مدى عشرة جلسات عامة و 4 ورش متوازية ناقش المنتدى دراستين، شمــلت الأولى 11 دولة عربية وتناولت مدى توافر المعلومات الخاصة بقضايا الطفولة لدى منظمات المجتمع المدني العربي العاملة في مجال الطفولة ومدى فهم هذه المنظمات للمدخل الحقوقي والتنموي والوعي بأهمية البيانات في تغيير وضع الأطفال والتخطيط والبرمجة القائمين على مبدأ كفالة الحق كأساس للعمل، والثانية تناولت تقييم دور المجتمع المدني في تنفيذ الخطة الثانية للطفولة (2004 - 2015) وتصوراته المستقبلية لتعزيز الشراكة لمتابعة تنفيذ أهداف الخطة، إلى جانب 16 ورقة عمل دارت حول منهج متكامل لسياسات الطفولة، وعرض لمؤشرات تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل، وإشكالية البيانات في منظومة حماية الطفل، ودور الأطفال في جمع البيانات والتخطيط والرقابة والمتابعة، وعروض لتجارب أكثر من 12 منظمة مجتمع مدني.

وإيمانا من المشاركين بأن هذا المنتدى سيظل فضاء لتبادل المعلومات والتجارب والمناقشات والمداولات حول قضايا حقوق الطقل، والتزاما بالعمل معا وفق مبدأ المشاركة بين بعضهم البعض ومع المؤسسات الرسمية وكافة الأطراف ذات العلاقة ... فإنهم يجددون حرصهم وتأكيدهم على أن يظل هذا المنتدى منبرا ومرجعا للعمل المشترك من أجل الطفولة العربية، ويقدمون خلاصة مناقشاتهم أثناء المنتدى على النحو التالي:

المحور الأول: التشريعات
أبرزت أعمال المنتدى وجود قضايا ما تزال عالقة في العالم العربي بدرجات متفاوتة بين الدول العربية وجاءت فيها التوصيات الآتية:
-حث الدول العربية للعمل على استكمال التشريعات لمنع كافة أشكال العنف ضد الأطفال ووضع التدابير والآليات لحماية الأطفال ضحايا العنف بطريقة تضمن احترام خصوصية الأطفال وثقافة المجتمع.
-مراجعة القوانين المعمول بها للتأكد من ملائمتها للمعايير الدولية، والعمل على رفع كافة أشكال التمييز في القوانين بالنسبة لتحديد السن.

المحور الثاني: أبحاث ودراسات وتدريب
-تكثيف الدراسات والبحوث المتعلقة بممارسات العنف ضد الأطفال والإضاءة على تلك التي تثبت خاصة الاتجار بالأطفال والاستغلال الجنسي بالإضافة إلى كافة الأطفال في خطر بالتنسيق بين الجهات الحكومية المعنية ومنظمات المجتمع المدني، والاستفادة من نتائج الدراسات في التخطيط الاستراتيجي والبرمجة من منظور كفالة حقوق الطفل.
-تطوير وتنفيذ نظام منهجي لجمع البيانات وتطوير أدوات بحث تساعد في الحصول على معلومات علمية صحيحة حول الأطفال في خطر.
-بناء وتعزيز قدرات المهنيين و العاملين في مجال الطفولة في مجال جمع البيانات.

المحور الثالث: آليات المتابعة والتقييم
-العمل على وضع مؤشرات عربية موحدة لحماية الطفل تأخذ بالاعتبار المعايير الدولية والإفادة من المؤشرات التي توصل إليها المجلس الوطني لشئون الأسرة بالأردن ليتم مقاربتها.
-حث المجالس واللجان العنية بالطفولة على تقديم تقارير متابعة سنوية للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال وللجنة الطفولة العربية حول تنفيذ توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال وحث الدول العربية على تضمين متابعة توصيات الدراسة في تقاريرها إلى اللجنة الدولية لحقوق الطفل.
-تشكيل لجنة من منظمات المجتمع المدني العربي لمتابعة توصيات دراسة الأمين العام للأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال بالشراكة مع المؤسسات الحكومية المعنية بالطفولة.

المحور الرابع: التنسيق والتشبيك والعمل المشترك
-إعطاء المجالس واللجان الوطنية والمراصد المعنية بالطفولة استقلالية ودعمها بالموارد اللازمة لرفع فعاليتها وقدرتها على التنسيق بين كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بما فيها القطاع الخاص.
-دعوة المجلس العربي للطفولة والتنمية لتعميم موقع "مجداف" والطلب من منظمات المجتمع المدني تزويده بالتجارب والأنشطة والفعاليات، والتشبيك بين منظمات المجتمع المدني العربي.

المحور الخامس: التوعية

-العمل بالشراكة مع الإعلاميين وعلماء الدين والدعاة لنشر ثقافة حقوق الطفل.
تدريب الإعلاميين العرب على نشر المعرفة بحقوق الطفل ومناهضة العنف ضد الأطفال
-دعوة منظمات المجتمع المدني والإعلاميين لتشكيل قوة ضغط ومناصرة لحماية الطفل من جميع أشكال العنف في المواد الإعلامية كافة.
28/2/2010

المصدر: المجلس العربي للطفولة والتنمية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 324 قراءة
Square_217

ساحة النقاش

أعضاء المنتدى منظمات و أفراد

Newsletter

أصداء مجداف

نشرة إلكترونية عن موقع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للإطلاع على الأعداد الصادرة للنشرة اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية

أحدث المقالات